تاريخ كمبوديا

History of Cambodia

للكمبوديين حضارة تعود إلى 2000 سنة قبل الميلاد تسمى حضارة "مون خمير"، وقد نشأت مملكة فونان في القرون الأولى للميلاد كأول مملكة كمبودية. اعتمدت الحضارة الكمبودية على الحضارة الهندية التي كانت منتشرة في جنوب شرق آسيا، وفي القرن الثامن قُسِمَت كمبوديا لعدة دويلات.
في عام 1863م وضع الملك "نوردم" الثورة ضد الفرنسيين 1884-1887م حيث اعترفت فرنسا بمؤسسات الخمير.

نالت كمبوديا استقلالها عن فرنسا في مارس 1953م وأصبح "نوردوم سيهانوك" ملكاً عليها. تولى بعد ذلك المارشال "لونول" رئاسة الدولة في انقلاب عسكري على "سيهانوك" في 1970م. وأعلن كمبوديا دولة شيوعية، وقتل أكثر من مليون كمبودي، كما قام بعمليات تهجير واستئصال واسعة للمسلمين الذين كانوا يشكلون أكثر من 13% من مجموع السكان، حتى أصبحت نسبتهم لا تزيد عن 3%.

تكونّت معارضة واسعة ضد نظام "الونول" من أجنحة شيوعية أخرى بقيادة "سيهانوك". دعمتها جبهة تحرير فيتنام الجنوبية حتى أصبح سيهانوك رئيساً للدولة في 1975م. أُجبر سيهانوك على الاستقالة في 1976م فخلفه "خيو سافعان" وأصبح العراك بين جبهتين شيوعيتين.
وبدأت الحرب الأهلية فكونّت قوات الخمير الحمر جبهة التحرير القومية التي أصبحت فاعلة في المناطق الغربية لكمبوديا بالقرب من الحدود مع تايلاند بقيادة "سون سان". وفي يناير 1979م دخلت القوات الفيتنامية العاصمة (بنوم بنه) وأعلن "هانغ سامارين" رئيساً لكمبوديا. وفي أبريل 1989م عدل الدستور في البلاد واكتمل اجلاء القوات الفيتنامية التي كانت تدعم الحكومة من الأراضي الكمبودية وسميت بدولة كمبوديا.

وافقت الفصائل المتنازعة على مشروع للأمم المتحدة في 1990م يقضي بوجود إطار شامل داخل أراضي كمبوديا وتحقيق وقف اطلاق النار. وفي 23 أكتوبر 1991م وقعّت الأطراف المتنازعة على اتفاقية سلام في باريس سرى مفعولها في أغسطس 1992م.

أكملت الهيئة الانتقالية الثانية للأمم المتحدة في كمبوديا التفويض الممنوح لها بنجاح، وأشرفت على الانتخابات التي تمت في مايو 1993م، وتولى الملك "نوردوم سيهانوك" الحكم وأصبح ابنه الأمير "نوردوم رانايد" رئيساً للوزراء و "هون سين" الرئيس الثاني للوزراء وفق دستور جديد ينص على تعدد الأحزاب، إلا أن الخمير الحمر قاطعوا الانتخابات واستمروا في المعارضة المسلحة للحكومة في 1994م، 1995م.

التعليقات