تاريخ إثيوبيا

History of Ethiopia

تاريخ إثيوبيا ضارب في القدم بقلعتها الجبلية في أمهرة وجوجام، مما جعلها تحافظ على نصرانيتها منذ 330م والوقوف بقوة وسط محيط إسلامي. تميز تاريخ مملكة إثيوبيا بالاستقرار طوال ثلاث آلاف سنة حتى سقطت في القرن السادس عشر بصعود الإسلام وسيطرت المسلمين على الساحل البحر الأحمر. بنهاية القرن شن عليها المسلمون حملات، لكنها لم تنجح بسبب التحالف الإثيوبي-البرتغالي.

استطاعت مملكة إثيوبيا أن تمتد وتتوسع على حساب السلطنات والإمارات المجاورة فأصبحت إمبراطورية. لكن في 1935م احتلتها إيطاليا، وبعد الحرب العالمية الثانية انهزمت إيطاليا في إثيوبيا أمام بريطانيا التي دخلت أديس أبابا في 1941م وفرضت وصايتها على المنطقة. حكم الإمبراطور هيلاسلاسي إثيوبيا لمدة خمسين عاما حتى أطيح به في انقلاب عسكري في 1974م، أعلنت بعده إثيوبيا دولة اشتراكية وفي عام 1977م تولى الكولونيل منغستو هايلي مريام الحكم وأنشأ رسميا حزب العمال الأثيوبي وأعلن جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الشعبية بعد انتخاب الجمعية الوطنية التي مثل فيها 835 عضوا والتي انتخبت بالإجماع متغستو رئيسا للجمهورية.

كانت إثيوبيا على علاقة اتحادية مع إريتريا في الفترة بين 1952-1962م بناء على قرار الأمم المتحدة ولكن إثيوبيا ألغت الفيدرالية وضمت إقليم اريتريا إليها مما جعل الشعب الاريتري ينتظم في حركة مقاومة يطالب فيها بالاستقلال وكانت تلك من اكبر المشاكل التي واجهت الحكومات الأثيوبية. بتزايد ضغط حركة المقاومة الإريترية وحركة المقاومة الداخلية لنظام منغستو، تفاقمت أزمات إثيوبيا السياسية وفي 1991م فر الرئيس منغستو إلى زيمبابوي عندما توالت هزائمه أمام القوات الاريترية التي احتلت أسمرا، وأمام قوات الثوار الأثيوبيين الذين دخلوا أديس أبابا بهزيمته تشكلت حكومة مؤقتة ائتلافية برئاسة ملس زيناوي في مايو 1991م وقررت إجراء انتخابات عامة في 1993م. وفي 25 أبريل عام 1993م أجرى استفتاء على استقلال إريتريا أكدت نتيجته اعتبار إريتريا دولة مستقلة ذات سيادة، وانفرد أسياس أفورقي والجبهة الشعبية الإريترية بتشكيل حكومة إثيوبيا والمجتمع الدولي باستقلال إريتريا. 

التعليقات