ويليام بالجريف

تحرير

هذه المقالة بحاجة إلى تحرير.
William Palgrave

ويليام جيفورد بالجريف، مستشرق إنجليزي، ولد في وستمنستر عام 1826م.

خدم لفترة في فوج المشاة الملكي الثامن في بومباي، الهند. بعدها بوقت قصير اعتنق الكاثوليكية، وسيم كاهنا، وانضم إلى التنظيم اليسوعي، وعمل عضواً للتنظيم في الهند وروما وأخيراً سوريا، حيث اكتسب العامية.

أقنع سادته بدعم إرسالية إلى قلب الجزيرة العربية التي كانت مجهولة لدى الغربيين حينها. كما حصل أيضا على تأييد الإمبراطور الفرنسي نابليون الثالث إذ صور له أن معرفة الجزيرة العربية بشكل أدق ستنفع المخططات الاستعمارية الفرنسية في أفريقيا والشرق الأوسط.

عاد بالجريف بعدها إلى سوريا، حيث تخفى بزي طبيب سوري رحَّال. ثم ملأ حقائبه بالأدوية والسلع الصغيرة، يرافقه موظف واحد، وقرر الذهاب إلى نجد. وكانت الخدمة التي سيقدمها لجمعية يسوع والإمبراطورية الفرنسية ذات طبيعة جاسوسية وليست تنصيرية.

بعد أن استغرقت رحلته عاماً، سافر فيها من سوريا إلى نجد، ثم البحرين وسلطنة عمان، عاد إلى أوروبا حيث دون يومياته. أصبحت "يوميات بالجريف" من أكثر الكتب مبيعا، وطبعت عدة مرات. لكنه لا يأتي فيها على ذكر الدوافع الخفية لرحلته.

بعد كتابة هذا الكتاب، وإنهاء المهمة التي كلف بها تظاهر بالتخلي عن الكاثوليكية في عام 1865 ليتمكن من العمل بوزارة الخارجية البريطانية؛ وعين قنصلاً في سوخومي عام 1866، وانتقل 

الى طرابزون عام 1867 . وفي عام 1868 تزوج من كاثرين، ابنة جورج إدوارد سيمبسون، من نورويتش، وأنجب منها ثلاثة أبناء. ثم عين قنصلاً في سانت توماس وسانت كروا عام 1873، وفي مانيلا عام 1876، وفي بلغاريا عام 1878 حيث عين قنصلاً عاماً. وفي عام 1879 تم نقله إلى بانكوك.

أخيراً في عام 1884 عين وزيرا مقيماً وقنصلاً عاماً في الأوروغواي، حيث عمل إلى وفاته عام 1888.

 

أسماء بديلة: بالغريف، بلجريف، بلغريف.

التعليقات