الكنائس الأفريقية المستقلة

African Independent Churches

اسم أُطلق على الحركات الدينية الحديثة في أفريقيا التي تعتبر نفسها كنائس ضمن التقليد النصراني إلا أنها لم تستمد عُرفها الحالي من مصادر البعثات الغربية. (يشير مصطلح "المستقلة" إلى الأصل وليس إلى الحكومة؛ وتُعتبر جميع الكنائس الأفريقية تقريبا مستقلة ضمن معنى "الحكم الذاتي"). إلا أنه قد ظهر مؤخرا نوعان رئيسيان. فقد نشأت الكنائس "الإثيوبية" بسبب عدم الرضا عن السياسة التبشيرية (وتدعى بالكنائس الإثيوبية لأن البعض قد استخدم هذا اللقب رمزا إلى النصرانية الأفريقية الأقدم من البعثات الغربية).

وبشكل عام، احتفظت الكنائس الإثيوبية بالأنماط التي أنشأتها البعثات. وكثيرا ما ظهرت الكنائس الإثيوبية في الأيام الأولى من الاستعمار و أصبحت سمة خاصة في جنوب أفريقيا، ولكن أهميتها انخفضت مع استقلال الكنيسة والدولة. وعلى النقيض من ذلك ، فقد ازدهرت منذ الاستقلال كنائس "النبي - الشافي" و التي غالبا ما تدعى "ألادورا" أو "الروحية" في غرب أفريقيا و"صهيونية" في جنوب أفريقيا.

وعند إعادة تشكيل الكنيسة على أساس القراءات الأفريقية للكتاب المقدس، قاموا بالإشارة إلى التأثير القوي للروح الإلهية المبيّنة في النبوءة والوحي والشفاء، وفي الكتاب المقدس، وقاموا بتطبيق هذه الحالات الأفريقية مبيّنين طرقا واضحة للتعامل مع الشعور بالذنب، والإجهاد والمرض والخوف من السحر والشعوذة.

أسماء بديلة: African Indigenous Churches, African Initiated Churches, African Instituted Churches, AICs