أنت هنا

الآخرة عند قدماء المصريين

Ancient Egyptian Concept of Afterlife

اهتمَّ قدماء المصريّين اهتماماً بالغاً بالآخرة التي اعتبروها شبيهة جداً بهذه الحياة الدنيا لكنها أفضل. فقد كان أساسيّاً للدخول إليها المحافظة على الجسد بشكلٍ يمكن التّعرف عليه، فأوليت عنايةٌ فائقةٌ في تحنيط الجثث.

كانت الآمالُ بالآخرةِ تتركّزُ في عهد المملكةِ القديمةِ على الملك، ولكنّها أصبحت تدريجيّاً أكثر ديمقراطيّةً. وكان يُعتقد أحياناً أنَّ الميّتَ يدخل الجنّة على شكل أحد النّجوم أو كعضوٍ من طاقمِ مركبِ رَع الشّمسيّ. ودون ذلك كان الموتى يتابعون حياتهم داخل القبر، حيث تُجلب إليهم أعطياتٌ منتظمةٌ لإعالتهم.

ربما يكون الاعتقادُ المهيمنُ هو الاعتقادُ بوجود مملكة أوزيريس في العالم السفليّ. فعند الموت يقفُ الموتى أمام أوزيريس واثنينِ وأربعين قاضياً ليلتمسوا براءتهم وليتمَّ وزن قلوبهم أمام ماعت Maat. فإذا مانجحوا يدخلون العالم السفلي حيث يعيشون حياةً أرضينيّةً مثاليّةً تعتمد على الزراعة وعلى أرضٍ مستنسخةٍ ومحسّنةٍ عن مصر.

وكما في كثيرٍ من معتقدات المصريين الدّينيّة، يبدو أنَّهم لم يواجهوا أيّةَ صعوبةٍ بتقبّل عدّةِ معتقداتٍ مختلفةٍ في آنٍ واحدٍ.