أنت هنا

عبادة الحيوانات في مصر القديمة

Animal cults in Ancient Egypt

حظيت الحيوانات في مصر القديمة بالتوقير كآلهة قبلية واستمرت في أداء دور هام في الدين خلال تلك المرحلة التاريخية. ولعل أبرز الخصائص المميزة للآلهة المصرية كانت رؤوس الطيور والحيوانات التي جرى تجسيدها فيها، فالاعتقاد السائد في مصر القديمة أن الآلهة يمكن أن تتجسد في هيئة الفصائل المقدسة من الحيوانات تماماً كقدرتها على التجسد في التماثيل والأصنام.

قد ينحصر التقديس في حالات معينة في حيوان محدد بعينه مثل عجل "آبيس"  الذي حظي بالتقديس عند الإله "بتاح"، وفي حالات أخرى قد يشمل التقديس سائر أعضاء فصيلة محددة من الحيوانات. فقرد الرُبّاح مثلاً وطائر أبو منجل كانا حيوانين مقدسين عند الإله "تحوت"، في حين كانت القطط هي الحيوان المقدس عند الآلهة "باستت".

انتشرت عقائد تقديس الحيوانات وازدادت شعبيتها بشكل كبير في الفترة المتأخرة (800 قبل الميلاد وما تلاها) حيث جرى خلال تلك الفترة تحنيط عدة آلاف من الحيوانات المقدسة ودفنها في مدافن مخصصة لها في أماكن مقدسة في أنحاء مختلفة من مصر.