أنت هنا

الآخرة عند الإغريق

Greek Concept of Afterlife

كان الدين الإغريقي التقليدي دينا دنيوياً، ونادرا ما تغير هذا التأكيد عن طريق الاعتقاد الواسع الانتشار بأن هناك، أو من الممكن أن يكون هناك، نوع من الحياة بعد الموت. فحسبما وصف هوميروس (القرن السابع/الثامن قبل الميلاد) فإن الروح التي تذهب إلى هاديس Hades (الجحيم) تعد شبحا بلا فائدة، "بلا قوة". ويقول أخِيل Achilles: "أُفضل أن أكون عاملا عند سيد فقير في الدنيا عن أن أكون ملكا لكل أرواح الموتى". قليل من الأبطال المفضلين انتقلوا إلى جزر المباركين وقليل من المذنبين الكبار عوقبوا بحسب الأساطير.

بحلول القرن الخامس قبل الميلاد كانت الفكرة القائلة بأن كل الأروح قد تجازى بالخير أو بالشر تبعا لأعمالهم في هذه الحياة، قد لاقت قبولا ومن ثم ظهرت شعائر، كما في الأساطير الإليوسينية، أعطت المؤمنين بها أملا في حياة أفضل بعد الموت. بدءاً من تلك الفترة نلاحظ أيضاً ظهور نوع جديد من الإيمان بحياة بعد الموت، تكون بين النجوم.

غير أن التوجه الدنيوي الأساسي للدين الإغريقي (باستثناء بعض الطوائف والحركات الفلسفية النظرية) ظل كما هو دون تغيير.

تصنيفات: