عمانويل كانط

توثيق

هذه المقالة بحاجة إلى توثيق.
*Immanuel Kant

فيلسوف ألماني، عاش في القرن الثامن عشر الميلادي.

أثر في عدد كبير من الفلاسفة اللاحقين، وله مدرسة فلسفية كاملة تنسب إليه.

كان الخلاف في عصره مشتعلًا بين فلاسفة المدرسة التجريبية وفلاسفة المدرسة العقلانية بشأن الاقتصار أو عدم الاقتصار على الحواس كمصدر للوصول للحقائق، فحاول التوفيق بين المدرستين، قائلا أن الحواس ضرورية لمعرفة وجود الشيء، لكن العقل هو ما يمكننا من تكوين مفهوم حول طبيعة هذا الشيء.

وقال أن تعامل العقل البشري مع الأشياء هو ما يعطي لها أهميتها، حيث أن مجرد الوجود المادي للأشياء في حد ذاته لا يعني الكثير.

لكنه أدرك أيضا أن حواسنا غير قادرة على التحقق من وجود الكثير من الأشياء، لعجزنا عن رؤيتها أو لأنها تفوق قدرات حواسنا، وبالتالي فإن وجود هذه الأشياء هو وجود حقيقي، حتى وإن لم ندركه.

ولهذا رأى أنه في حين أن قوانين نيوتن عن العالم المادي هامة، إلا أنه لا يجب أن نجعلها تمنعنا من الإيمان بوجود أشياء أخرى خارج حيز هذه القوانين، لا ندركها بحواسنا لكن نفهمها بعقولنا ونؤمن بوجودها.. لكن إيمان لا يصل لدرجة اليقين.

بالنسبة للدين، فقد رأى أنه لا حاجة لتأدية الشعائر الدينية، وأن الفضيلة الأخلاقية لا تعتمد على تأديتها، بل تعتمد على التدليل العقلي على الفائدة العملية لأي سلوك معين. أي أن العقل فقط هو ما يؤدي لاختيارنا للفضائل ولتحديد ما هي.

وقال أنه لا معنى لمحاولة الفلاسفة البرهنة على وجود الإله، حيث أن الإله فوق المادة وبالتالي لا تنطبق عليه نفس معايير البرهنة التي يعامل بها البشر العالم المادي.

استاء كانط من أن الفلاسفة في عصره مختلفون ومتعارضون، في حين أن العلماء التجريبيين بدؤوا يتفقون على أسس ثابتة للبحث العلمي ونظرياته. وقد كانت له كتابات في علم الكونيات، تكلم فيها عن نظرية التجاذب بين الذرات وقال إن التجاذب هو ما تسبب في تكوين الكواكب.