كارل بارث

*Karl Barth

1886ـ1968، لاهوتي بروتستانتي سويسري، وأحد أبرز مفكري البروتستانتية في القرن العشرين. ساعد على إنشاء كنيسة الاعتراف ووفرت أفكاره الإطار اللاهوتي لإعلان بارمن. درّس في ألمانيا، حيث عارض النظام النازي مبكرًا. وعندما رفض أخذ قسم الولاء لأدولف هتلر عام 1935، تقاعد من منصبه في جامعة بون، ورحل إلى سويسرا، وهناك استمر في شرح آرائه، التي تعرف باللاهوت الجدلي أو لاهوت الكلمة. كان الهدف الأساسي لبارث إعادة اللاهوت إلى مبادئ الإصلاح (وتسمى بالأرثوذكسية الجديدة). بالنسبة لبارث، فإنَّ اللاهوت الحديث، مع موافقته للعلم والفلسفة الراسخة والثقافة العامة، وتشديده على الشعور، قد تميز بقلة الاكتراث لكلمة الرب وتجلي الرب في يسوع، وهو ما كان يظن أنه ينبغي أن يكون الشغل الشاغل للاهوت. في المواجهة بين الإنسانية والرب، التي كانت الهم الرئيسي لبارث، فإنَّ كلمة الرب وتجليه في يسوع هما الوسيلتان الوحيدتان لكشف الرب عن نفسه. وقد جادل بارث بأنَّ الناس ينبغي لهم أن يستمعوا في حالة من الرهبة والثقة والطاعة. هذا الموقف اللاهوتي متصل أيضًا بمواقف إميل برونر، وفريدريك غوغارتن، ورودولف بولتمان، على الرغم من أنَّ موقف بارث أكثر صرامة. وتشمل كتابات بارث: رسالة إلى أهل روما (ترجم عام 1933)، وكلمة الرب وكلمة الإنسان (ترجم 1928)، العقيدة (ترجم 1936)، وعقائد الكنيسة (الأجزاء من 1-4، وترجم بين عامي 1936-1962).